Tuesday, April 29, 2008

آن للقلب الحزين .... أن يستكيــــــــن

عندما تتوه أنفسنا .. نفقد الكلمات .. نفقد الثبات
يختل التوازن .. نوشك أن نقع
ننظر يمينا ويسار .. ألف يد تمتد لتدفعنا إلى الوقوع
بينما هناك .. يد صديق
صار بيننا وبين الوقوع خطوة
تسرع إلينا وتمتد يد الصديق

نمد لها يدنا ... نقربها أكثر ... نتشبث بها أكثر
تلمع أعيننا من السعاده .. بعد أن لمعت من الدموع
نبتسم.. نفرح
ولما لا ؟ ولقد جاء من نظن أنه طوق النجاه
نمد له يدنا ... نتعلق به بكل ثقه
فيدفعنا .... نفس اليد التي نتشبث بها
!هي من تدفعنا للوقوع


نقع ......
ترى ما السبب ؟ أمن المفاجأه ؟ أم من الدفعه القويه ؟
ولما السؤال الآن
النتيجه واحده .. مهما اختلفت الأسباب
قد نتألم .. قد نجرح .. قد ننزف

لكننا لازلنا نتنفس
ننظر حولنا
الكل سعيد .. في عينيه نشوة الإنتصار
وهاهم هموا بالرحيل .. تتعالى أصواتهم بالضحكات
لكننا لازلنا نتنفس
لازال هناك حياه
دوما الأنفاس تبدأ بها الحياه
هي أول صرخه للطفل عند وصوله للدنيا
هي أول إشارة للحياة
الحمد لله
لازلنا نتنفس
وطالما هناك أنفاس
فإن هناك حياة
ننظر للسماء ... ولازلنا نتنفس
نحاول أن نقف
مرات ومرات
تارة نقع ... وأخرى نفشل ... ولكن في النهايه ومع المحاولة .. نقف من جديد
ننظر للسماء ... ونبدأ من جديد
ربما لم يقتلنا الوقوع
ولكن ...
ترى ...
هل سيحتمل القلب المزيد ؟؟؟
في تأملات قلب

16 comments:

Salwa said...

أول تعليق
هيييييييييييييييييه

مالا يقتلك ... يقويك

فرنسا هانم said...

باااااااااااااااااااطل
اول تعليق لسلوى باطل
باطل
باطل
باطل

فرنسا هانم said...

احب صوت الطفل الصغير جدا جدا
واول صرخه له بعد نزوله للحياه فيها كل الحياه
كلماتك جميله جدا
تحياتى لكى
على فكره
انا اول تعليق

Omar El-Tahan said...

خطفني العنوان ... أثار بداخلي فضول قط لا نهاية له ... ورجني تساؤل النهاية حتى ثارت كل أكوام التراب بداخل نفسي لتبدأ عاصفة من الذكريات المؤلمة لا يبدو أنها ستهدأ قريباً .... الله يسامحك

راجى said...

لا لا يتحمل القلب طعنة اخرى من حبيب ولا يلدغ مؤمن من جحر مرتين

حاول تفتكرنى said...

طبيعي جدا أن نجد أحيانا ما لا نطيقة ونتعرض لما لا يفسر
وقتها
إذا نظرنا خلفنا نخسر
وإذا نظرنا أمامنا ايضا نخسر

لكن لو كان داخلنا شىء
فللنظر إليه
فهو ما سيجعلنا نعبر أى شىء

منى said...

سلوى
كنت دايما بخاف من الطعنات دى
واقول خلاص قلبى معدش هيستحمل
لحد ما وصلت
انى معدتش اعتبرها طعنات
بعتبرها انا كل واحد وله طبع
زى ما فى ناس بتفاجئنا بالخير
فيه ناس سهل اوى توجع غيرها
يبقى نصبر ونحتسب

اما اللى واجعنى اوى
واللى لسه كنت بفكر فيه قبل ما اجى على طول
انى اكون زى الايد اللى انتى بتقولى عليها من غير ما اكون واخده بالى
حاسه انى واجعه ناس كتير مع ان كان نيتى اساعدهم
ربنا يداوى جرحك وجراحهم

احساس لسه حى said...

عزيزتى

دائما نبحث عن ما نمد لينا يده طوق النجاة لاكن دائما ليس ما نتلاقه من هذا الشخص ما نتوقعه

فمنهم من الظروف التى تحكمة ولا يقدر ان يفعل شئ ومنه من هو الذى يحكم نفسه ولا يرضى ان يكون لك عونا ويدا

وبالعكس يكون يدا تدفعنا تغرقنا

امامنا شيئان

الامل

والرضا

بيهم هنعيش

والاستغفار يريح القلب

تحياتى

سلام

احساس لسه حى said...

عزيزتى

دائما نبحث عن ما نمد لينا يده طوق النجاة لاكن دائما ليس ما نتلاقه من هذا الشخص ما نتوقعه

فمنهم من الظروف التى تحكمة ولا يقدر ان يفعل شئ ومنه من هو الذى يحكم نفسه ولا يرضى ان يكون لك عونا ويدا

وبالعكس يكون يدا تدفعنا تغرقنا

امامنا شيئان

الامل

والرضا

بيهم هنعيش

والاستغفار يريح القلب

تحياتى

سلام

son's egypt said...

السلام عليكم
هذا القلب الذي يتحمل الكثير من حزن وفرح وضيق
مازال بمقدورة ان يتحمل ولكن حتي متي يستطيع ان يتحمل كل هذا

و القادم....أجمل said...

السلام عليكم
عجبني تعليق منى
طبائع البشر
بس عشمنا في حد
و لما بيخذلنا بنتعب
بس بنقوم أقوى
و بنتنفس
:)

رووووووووعه يا سلوى
و الله بوستاتك كلها جميلة
و بتوصلنا معنى

دمتي مبدعة

:)

مدحت محمد said...

مالايقتلك يقويك
اصعب حاجة الصدمات
لما تمدى ايديك لانسان تعتقدى انه هيساعدك
قتلاقيه اول انسان
بيوقعك

وعلى رأى الاستاذة هدى صاحبة مدونة قوس قزح
تقلك الصدمات بصمات
بتختلف طريقة التعامل معها من انسان لاخر فقد تكسره وقد تقويه وقد تعلمه وقد تفيقه
وقد تميته

تحياتى

تــــــــــ(حـنة)ـــــــر said...

وأول تعليق كمان ليكي
يلا عيشي بقى المدونة مدونتك برضه
المهم
عايزة اقولك انى عملت نفس فكرة البلوج بتاعك ده بس كان بعنوان عذراً ايها الصحراء
بس تعرفي
انا خرجت بحاجة وهى
ان اى شخص فينا مدام ناوي يعيش و نفسه يعيش صح
مع الإرادة والدعاء بيبقى أحسن وافضل من 1000جرح يعدي عليه

klmat said...

عزيزتى سلوى
جميل اوى انك اول تعليق مالايقتلك يقويك
كنت حااقولها. عارفه الجرح بيكون غائر لما
يجى ممن نتوقع ان يكونوا عونا لنا
فى الاول بيكون الجرح غائر ومرحله بكاء وعدم اتزان ولكنها قد تكون درس عميق على قد الجرح بيقوينا ويزيدنا صلابه وربما
يكون هذا الجرح فيه علاج لخلل آخر فى شخصيتنا المهم ان نعى الدرس ونستفيد منه
جرح تانى بتحصل وربنا بيقوى قد يكون
الجرح مختلف وربنا بيكون له حكمه
اسأل الله ان يحميكى ويبعد عنك كل الجروح
كل مواضيعك رائعه
عميق تحياتى

ra7eel said...

عزيزتى سلوى

صعب قوى الطعنات فعلا من حوالينا

وجايز بناخد وقت عما نقوم تانى

بس الاكيد ان الحياه بتستمر ومش بتقف

ومع كل موقف بيمر بنتعلم اكيد منه
واهى ماشيه ومش بتقف فعلا على اى حد

خالص تحياتى ومودتى وحبى
اليوم امبارح كان لذيذ قوى بجد ياريت نتقابل تانى قريب

Salwa said...

كل تعليق هنا قرأته كويس جدا جدا

وأفادني جدا جدا

كان يهمني إنكم تكونوا معايا

إنتم إخوان أعزاء جدا جدا جدا

سامحوني
مش هعرف أرد على تعليقاتكم
تعليق تعليق

لأن مش عايزة ارجع للبوست ده تاني

بس أنا فعلا سعيده بردودكم
وسعيده أكتر لأنكم كنتم معايا
ربنا يحفظكم ويوفقك دايما
اللهم آمين

فرنسا حبيبتي ... عمر .. راجي ... حاول تفتكرني مع إنها كانت أول زياره ومش يعرفني
منى ... إحساس لسه حي .... ابن مصر ... والقادم أجمل ... مدحت ... تمر حنه ... كلمات
سارة
أشكركم جدا جدا جدا